$$hisham abd elaziz$$
منتديات friends2gether وصاحبها $$shemo$$ ترحب بكل أعضاء وزوار المنتدى وتتمنى لكم قضاء وقت ممتع معنا وانتظروا كل ما هو جديد

$$hisham abd elaziz$$

ترفيهي وتعليمي
 
الرئيسيةالبوابةدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الشاعر الكبير فاروق جويدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الجمعة 07 مايو 2010, 9:49 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



هنا باذن الله حجمع بعض الاشعار والقصائد لشاعر احب كلامه كثيرا واحب اسلوبه
الشاعر الكبير فاروق جويدة

نبدا باذن الله

يارب الموضوع يحوز اعجابكم....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الجمعة 07 مايو 2010, 9:57 pm


لقاء الغرباء






علمتني الأشواقَ منذ لقائنا

فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر



وشدوتُ لحناً في الوفاءِ .. لعله

ما زال يؤنسني بأيامِ السهر



وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما

مضت السنينُ أراهُ دوماً .. يزدهر



وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي

يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر



وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ

وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر
...


علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها

وعرفتُ كيف تهزني أشواقي



كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ

أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ



كم شدني شوق إليكِ لعله

ما زال يحرق بالأسى أعماقي
...



أو نلتقي بعد الوفاءِ .. كأننا

غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا


يا من وهبتُكِ كل شيء إنني

ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا



فإذا انتهت أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الجنه
vip
vip
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2488
العمل/الترفيه : ظابط بالقوات المسلحه المصريه
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الجمعة 07 مايو 2010, 11:37 pm


يا من وهبتُكِ كل
شيء إنني

ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا



فإذا
انتهت أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا


رااااااااااائع جدا

ومستنين الباقى

انا اعرفله قصائد بسيطه جدا

هو من الشعراء العظام بصراحه

دمتى بكل خير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الجمعة 07 مايو 2010, 11:59 pm

فإذا انتهت
أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا

تسلم أيدك يا حبيبتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
$$shemo$$
Administration
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1210
العمل/الترفيه : ماجستير محاسبة
المزاج : الحمد لله علي كل شئ
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 28/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 12:02 am

هااااااااااااااااااااايل


علي فكرة هو كان في المؤتمر الدولي الخامس والعشرون لكلية تجارة

يوم التلات الي فات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 1:08 am

zoro كتب:

يا من وهبتُكِ كل
شيء إنني

ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا



فإذا
انتهت أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا


رااااااااااائع جدا

ومستنين الباقى

انا اعرفله قصائد بسيطه جدا

هو من الشعراء العظام بصراحه

دمتى بكل خير


شكرا للتشجيع يا استاذ محمد
حشرتك نورتي والله
دمت بكل خير
شكرا للمرور العطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 1:15 am

tamtam كتب:
فإذا انتهت
أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا

تسلم أيدك يا حبيبتى


سلمتي من كل سوء يا حبيبي

شكمرا للمرور الجميل يا طمطم
ربنا ما يحرمني منك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 1:20 am

$$shemo$$ كتب:
هااااااااااااااااااااايل


علي فكرة هو كان في المؤتمر الدولي الخامس والعشرون لكلية تجارة

يوم التلات الي فات
شكرا للمرور العر
مكنتش تقول بقى


ادام الله تشجيعكم لنا استاذ هشام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 3:13 am


بقايا



الخبز.. والأطفال والضيف الثقيل..

وظلام أيام يموت ضياؤها بين النخيل..

وجوانب الطرقات ينزف جرحها

وتسيل فوق ضلوعها سحب الدماء

والجائعون على الطريق يصارعون الموت في زمن الشقاء

فالحب مات على الطريق

كما يموت.. الأشقياء

وعلى رغيف الخبز مات الحب.. وانتحر الوفاء

فالناس تبحث عن بقايا حجرة

عن ضوء صبح.. عن دواء

عن بسمة تاهت مع الأحزان و الشكوى

كأحلام المساء

آه من الدمع الذي ما عاد يمنعه.. نداء الكبرياء

ما زلت أبكي في مدينتنا وذبت من البكاء

لكنني ما زلت أنتظر الضياء

* * *

الناس صاروا في مدينتنا يبيعون الهوى..

مثل الجرائد.. و البخور

فالحب في أيامنا

أن يقتل الإنسان في الأرض الزهور

كم من زهور قد قتلناها

لتمنحنا بقايا.. من عطور

الحب أصبح لحظة

نغتال فيها روعة الإحساس فينا و الشعور..

* * *

الحب صار مقيدا بين السلاسل والحفر

قد صار مثل الناس يدميها

رغيف العيش.. أو هم العمر

وغدت قلوب الناس شيئا.. كالحجر..

الليل فيها راسخ الأقدام فانتحر القمر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 4:06 am

آه من الدمع الذي
ما عاد يمنعه.. نداء الكبرياء

ما زلت أبكي في مدينتنا وذبت من
البكاء

لكنني ما زلت أنتظر الضياء

تسلم أيدك يا حبيبتى
بجد مجهود رااااااااااااااااااائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:54 am

سبحان الله
نفس الابيات اللي عحجبتني

فالناس تبحث عن بقايا حجرة

عن ضوء صبح.. عن دواء

عن بسمة تاهت مع الأحزان و الشكوى

كأحلام المساء

آه من الدمع الذي ما عاد يمنعه.. نداء الكبرياء

ما زلت أبكي في مدينتنا وذبت من البكاء

لكنني ما زلت أنتظر الضياء

* * *





الاروع مرورك يا طمطم يا حبيبي

ربنا يحميكي ويبارك فيكي يارب يا عسوول

نكمل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:54 am

ويضيع العمر





يا رفيقَ الدَّرب

تاه الدَّرْبُ منّا .. في الضباب

يا رفيقَ العمر

ضاعَ العمرُ .. وانتحرَ الشباب

آهِ من أيّامنا الحيرى

توارتْ .. في التراب

آهِ من آمالِنا الحمقى

تلاشتْ كالسراب

يا رفيقَ الدَّرْب

ما أقسى الليالي

عذّبتنا ..

حَطَّمَتْ فينا الأماني

مَزَّقَتْنا

ويحَ أقداري

لماذا .. جَمَّعَتنا

في مولدِ الأشواق

ليتها في مولدِ الأشواقِ كانتْ

فَرّقَتْنا

لا تسلني يا رفيقي

كيف تاهَ الدربُ .. مِنَّا

نحن في الدنيا حيارى

إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا

حبّنا نحياه يوماً

وغداً .. لا ندرِ أينَ !!

لا تلمني إن جعلتُ العمرَ

أوتاراً .. تُغنّي

أو أتيتُ الروضَ

منطلقَ التمنّي

فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ المطمئنِّ

إنما الشعرُ حياتي ووجودي .. والتمنّي

هل ترى في العمر شيئاً

غير أيامٍ قليلة

تتوارى في الليالي

مثل أزهارِ الخميلة

لا تكنْ كالزهرِ

في الطُّرُقَاتِ .. يُلقيه البشر

مثلما تُلقي الليالي

عُمْرَنا .. بين الحُفَر

فكلانا يا رفيقي

من هوايات القَدَر

يا رفيقَ الدَّرْب

تاهَ الدربُ مني

رغمَ جُرحي

رغمَ جُرحي ..

سأغنّي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:55 am

من قال أن النفط أغلى من دمي





من قال إنّ النفط أغلى من دمي؟!

ما دام يحكمنا الجنون..

سنرى كلاب الصيد

تلتهم الأجنة في البطون

سنرى حقول القمح ألغاماً

ونور الصبح ناراً في العيون

سنرى الصغار على المشانق

في صلاة الفجر جهراً يصلبون

ونرى على رأس الزمان

عويل خنزير قبيح الوجه

يقتحم المساجد والكنائس والحصون

وحين يحكمنا الجنون

لا زهرة بيضاء تشرق

فوق أشلاء الغصون

لا فرحة في عين طفل

نام في صدر حنون

لا دين..لا إيمان..لا حق

ولا عرض مصون

وتهون أقدار الشعوب

وكل شيء قد يهون

ما دام يحكمنا الجنون

أطفال بغداد الحزينة يسألون ..

عن أيّ ذنب يقتلون

يترنحون على شظايا الجوع ..

يقتسمون خبز الموت..

ثمّ يودعون

شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا

ويصيح فيها الطامعون..

من كلّ جنس يزحفون

تبدو شوارعنا بلون الدم تبدو قلوب الناس أشباحاً

ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً

بين المهانة..والظنون

هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي

ونحن إلى المهالك..مسرعون..

أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون

جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..

ويزحف الطاعون

أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون

صراخ الناس يقتحم السكون

أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات..

مخالب سوداء تنفذ في العيون

ما زال دجلة يذكر الأيام..

والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون

عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..

أين راح العابرون؟؟

هذي مدينتنا..وكم باغ أتى..

ذهب الجميع

ونحن فيها صامدون

سيموت هولاكو

ويعود أطفال العراق

أمام دجلة يرقصون

لسنا الهنود الحمر..

حتى تنصبوا فينا المشانق

في كل شبر من ثرى بغداد

نهر..أو نخيل..أو حدائق

وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق

سنحارب الطاغوت فوق الأرض..

بين الماء..في صمت الخنادق

إنا كرهنا الموت..لكن..

في سبيل الله نشعلها حرائق

ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم

أمة الإسلام من خير الخلائق

أطفال بغداد الحزينة..

يرفعون الآن رايات الغضب

بغداد في أيدي الجبابرة الكبار..

تضيع منّا..تغتصب

أين العروبة..والسيوف البيض..

والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟

أين الشعوب وأين العرب؟

البعض منهم قد شجب..

والبعض في خزي هرب

وهنالك من خلع الثياب..

لكلّ جّواد وهب..

في ساحة الشيطان يسعى الناس أفواجا

إلى مسرى الغنائم والذهب

والناس تسال عن بقايا أمّة

تدعى العرب!

كانت تعيش من المحيط إلى الخليج

ولم يعد في الكون شيء من مآثر أهلها..

ولكل مأساة سبب

باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان

في سوق الخطب

فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!

أطفال بغداد يصرخون..

يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة

في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار

تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..

لا يبقى منها لنا ..جدار

عار..على زمن الحضارة..أيّ عار

من خلف آلاف الحدود..

يطلّ صاروخ لقيط الوجه..

لم يعرف له أبداً مدار

ويصيح فينا: "أين أسلحة الدمار؟؟"

هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..

سوف يأتينا النهار

الطائرات تسد عين الشمس..

والأحلام في دمنا انتحار

فبأيّ حق تهدمون بيوتنا

وبأي قانون..تدمر ألف مئذنة..

وتنفث سيل نار

تمضي بنا الأيام في بغداد

من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ

وجه الكون جوع..أو حصار

يا سيد البيت الكبير.. يا لعنة الزمن الحقير

في وجهك الكذاب.. تخفي ألف وجه مستعار

نحن البداية في الرواية.. ثم يرفع الستار

هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار

هل صار تجويع الشعوب.. وسام عزّ وافتخار؟!

هل صار قتل الناس في الصلوات.. ملهاة الكبار؟!

هل صار قتل الأبرياء.. شعار مجد..وانتصار؟!

أم أن حق الناس في أيامكم.. نهب..وذلّ ..وانكسار

الموت يسكن كل شيء حولنا.. ويطارد الأطفال من دار..لدار

ما زلت تسأل: "أين أسلحة الدمار.؟"

أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون

كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك

قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك

بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي

والصغار على الملاعب يسقطون

بالأمس كانوا هنا..

كالحمائم في الفضاء يحلقون

فجر أضاء الكون يوما.. لا استكان ولا غفا

يا آل بيت محمد..كم حنّ قلبي للحسين..وكم هفا

غابت شموس الحق .. والعدل اختفى

مهما وفى الشرفاء في أيامنا.. زمن "النذالة" ما وفى

مهما صفى العقلاء في أوطاننا.. بئر الخيانة ما صفى..

بغداد يا بلد الرشيد..

يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد

بين ارتحال الليل و الصبح المجنح

لحظتان .. موت و عيد

مابين أشلاء الشهيد يهتز

عرش الكون في صوت الوليد

ما بين ليل قد رحل.. ينساب صبح بالأمل

لا تجزعي بلد الرشيد.. لكلّ طاغية أجل

طفل صغير..ذاب عشقا في العراق

كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..

بعض الشعر والأوراق

حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..

دمع جامد يخفيه في الأحداق

عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..

وانساب مثل الضوء في الأعماق

يتعانق الطفل الصغير مع التراب..

يطول بينهما العناق

خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..

يذوب الصوت في دمه المراق

تخبو الملامح..كل شيء في الوجود

يصيح في ألم : فراق

والطفل يهمس في آسى:

اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..

من قال إن النفط أغلى من دمي

بغداد لا .. لا تتألمي..

مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العَمي

فهناك في الأفق يبدو سرب أحلام.. يعانق انجمي

مهما توارى الحلم عن عينيك.. قومي..واحلمي

ولتنثري في ماء دجلة أعظمي

فالصبح سوف يطلّ يوما.. في مواكب مأتمي

الله اكبر من جنون الموت .. والموت البغيض الظالمِ

بغداد..لا تستسلمي.. بغداد ..لا تستسلمي

من قال إن النفط أغلى من دمي؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:56 am

أسافر منك.. وقلبي معك



وعلمتنا العشق قبل الأوان

فلما كبرنا ودار الزمان

تبرأت منا.. وأصبحت تنسى

فلم نر في العشق غير الهوان

عشقانك يا نيل عمرا جميلا

عشقناك خوفا وليلا طويلا

وهبناك يوما قلوبا بريئة

فهل كان عشقك بعض الخطيئة؟!

* * *

طيورك ماتت.. ولم يبق شيء على شاطئيك

سوى الصمت والخوف والذكريات

أسافر عنك فأغدو طليقا

ويسقط قيدي

وأرجع فيك أرى العمر قبرا

ويصبح صوتي بقايا رفات..

* * *

طيورك ماتت

فلم يبق في العش غير الضحايا

رماد من الصبح.. بعض الصغار

جمعت الخفافيش في شاطئيك

ومات على العين.. ضوء النهار

ظلام طويل على ضفتيك

وكل مياهك صارت دماء

فكيف سنشرب منك الدماء..؟

* * *

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

نعاتب فيك زمانا حزينا..

منحناه عمرا.. ولم يعط شيئا..

وهل ينجب الحزن غير الضياع

ترى هل نعاتب حلما طريدا..

تحطم بين صخور المحال

وأصبح حلما ذبيح الشراع..

ترى هل نعاتب صبحا بريئا

تشرد بين دروب الحياة

وأصبحا صبحا لقيط الشعاع

ترى هل نعاتب وجها قديما

توارى مع القهر خلف الظلام

فأصبح سيفا كسيح الذراع

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

ولم يبق في العمر إلا القليل..

حملناك في العين حبات ضوء

وبين الضلوع مواويل عشق..

وأطيار عشق تناجي الأصيل..

فإن ضاع وجهي بين الزحام

وبعثرت عمري في كل أرض..

وصرت مشاعا فأنت الدليل..

ترى من نعاتب يا نيل قل لي..

وما عاد في العمر وقت

لنعشق غيرك..

أنت الرجاء

أنعشق غيرك..؟

وكيف وعشقك فينا دماء

تعود وتغدو بغير انتهاء..

* * *

أسافر عنك

فألمح وجهك في كل شيء

فيغدو الفنارات يغدو المطارات

يغدو المقاهي..

يسد أمامي كل الطرق

وأرجع يا نيل كي أحترق

* * *

وأهرب حينا

وأصبح في الأرض طيفا هزيلا

وأصرخ في الناس أجري إليهم

وأرفع رأسي لأبدو معك

فأصبح شيئا كبيرا.. كبيرا

طويناك يا نيل بين القلوب

وفينا تعيش.. ولا نسمعك

تمزق فينا..

وتدرك أنك أشعلت نارا

وأنك تحرق في أضلعك

تعربد فينا

وتدرك أن دمانا تسيل

وليست دمانا سوى أدمعك

تركت الخفافيش يا نيل تلهو

وتعبث كالموت في مضجعك

وأصبحت تحيى بصمت القبور

وصوتي تكسر في مسمعك

قد غبت عنا زمانا طويلا

فقل لي بربك من يرجعك

فعشقك ذنب.. وهجرك ذنب

أسافر عنك.. وقلبي معك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:56 am

عيناك ارض لا تخون

ومضيتُ أبحثُ عن عيونِكِ

خلفَ قضبان الحياهْ

وتعربدُ الأحزان في صدري

ضياعاً لستُ أعرفُ منتهاه

وتذوبُ في ليل العواصفِ مهجتي

ويظل ما عندي

سجيناً في الشفاه

والأرضُ تخنقُ صوتَ أقدامي

فيصرخُ جُرحُها تحت الرمالْ

وجدائل الأحلام تزحف

خلف موج الليل

بحاراً تصارعه الجبال

والشوق لؤلؤةٌ تعانق صمتَ أيامي

ويسقط ضوؤها

خلف الظلالْ

عيناك بحر النورِ

يحملني إلى

زمنٍ نقي القلبِ ..

مجنون الخيال

عيناك إبحارٌ

وعودةُ غائبٍ

عيناك توبةُ عابدٍ

وقفتْ تصارعُ وحدها

شبح الضلال

مازال في قلبي سؤالْ ..

كيف انتهتْ أحلامنا ؟

مازلتُ أبحثُ عن عيونك

علَّني ألقاك فيها بالجواب

مازلتُ رغم اليأسِ

أعرفها وتعرفني

ونحمل في جوانحنا عتابْ

لو خانت الدنيا

وخان الناسُ

وابتعد الصحابْ

عيناك أرضٌ لا تخونْ

عيناك إيمانٌ وشكٌ حائرٌ

عيناك نهر من جنونْ

عيناك أزمانٌ ومرٌ

ليسَ مثل الناسِ

شيئاً من سرابْ

عيناك آلهةٌ وعشاقٌ

وصبرٌ واغتراب

عيناك بيتي

عندما ضاقت بنا الدنيا

وضاق بنا العذاب

***

ما زلتُ أبحثُ عن عيونك

بيننا أملٌ وليدْ

أنا شاطئٌ

ألقتْ عليه جراحها

أنا زورقُ الحلم البعيدْ

أنا ليلةٌ

حار الزمانُ بسحرها

عمرُ الحياة يقاسُ

بالزمن السعيدْ

ولتسألي عينيك

أين بريقها ؟

ستقول في ألمٍ توارى

صار شيئاً من جليدْ ..

وأظلُ أبحثُ عن عيونك

خلف قضبان الحياهْ

ويظل في قلبي سؤالٌ حائرٌ

إن ثار في غضبٍ

تحاصرهُ الشفاهْ

كيف انتهت أحلامنا ؟

قد تخنق الأقدار يوماً حبنا

وتفرق الأيام قهراً شملنا

أو تعزف الأحزان لحناً

من بقايا ... جرحنا

ويمر عامٌ .. ربما عامان

أزمان تسدُ طريقنا

ويظل في عينيك

موطننا القديمْ

نلقي عليه متاعب الأسفار

في زمنٍ عقيمْ

عيناك موطننا القديم

وإن غدت أيامنا

ليلاً يطاردُ في ضياءْ

سيظل في عينيك شيءٌ من رجاءْ

أن يرجع الإنسانٌ إنساناً

يُغطي العُرى

يغسل نفسه يوماً

ويرجع للنقاءْ

عيناك موطننا القديمُ

وإن غدونا كالضياعِ

بلا وطن

فيها عشقت العمر

أحزاناً وأفراحاً

ضياعاً أو سكنْ

عيناك في شعري خلودٌ

يعبرُ الآفاقَ ... يعصفُ بالزمنْ

عيناك عندي بالزمانِ

وقد غدوتُ .. بلا زمنْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 11:57 am

ها كتير اهما

يلا ان شاالله ماحد حوش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   السبت 08 مايو 2010, 1:13 pm

ويضيع العمر





يا رفيقَ الدَّرب

تاه
الدَّرْبُ منّا .. في الضباب


يا رفيقَ
العمر


ضاعَ العمرُ .. وانتحرَ الشباب


آهِ من أيّامنا الحيرى

توارتْ .. في التراب

آهِ
من آمالِنا الحمقى


تلاشتْ كالسراب

يا رفيقَ الدَّرْب

ما
أقسى الليالي


عذّبتنا ..

حَطَّمَتْ فينا الأماني

مَزَّقَتْنا

ويحَ
أقداري


لماذا .. جَمَّعَتنا

في
مولدِ الأشواق


ليتها في مولدِ الأشواقِ
كانتْ


فَرّقَتْنا

لا تسلني يا رفيقي

كيف
تاهَ الدربُ .. مِنَّا


نحن في الدنيا
حيارى


إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا

حبّنا نحياه يوماً

وغداً
.. لا ندرِ أينَ !!


لا تلمني إن جعلتُ
العمرَ


أوتاراً .. تُغنّي

أو أتيتُ الروضَ

منطلقَ
التمنّي


فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ
المطمئنِّ


إنما الشعرُ حياتي ووجودي ..
والتمنّي


هل ترى في العمر شيئاً

غير أيامٍ قليلة

تتوارى
في الليالي


مثل أزهارِ الخميلة

لا تكنْ كالزهرِ

في
الطُّرُقَاتِ .. يُلقيه البشر


مثلما
تُلقي الليالي


عُمْرَنا .. بين الحُفَر

فكلانا يا رفيقي

من
هوايات القَدَر


يا رفيقَ الدَّرْب

تاهَ الدربُ مني

رغمَ
جُرحي


رغمَ جُرحي ..

سأغنّي

دا أكتر جزء عجبنى
بجد تسلم أيدك
مجهود راااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الثلاثاء 11 مايو 2010, 11:58 pm

سلمتي من كل سوء يا طمطم
الاروع مرورك
لاحرمني الله تواجدك

نكمل....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:38 am

أحزان ليلة ممطرة





السقف ينزف فوق رأسي

والجدار يئن من هول المطر

وأنا غريق بين أحزاني تطاردني الشوارع للأزقة .. للحفر !

في الوجه أطياف من الماضي

وفي العينين نامت كل أشباح السهر

والثوب يفضحني وحول يدي قيد لست أذكر عمرهُ

لكنه كل العمر ..

لا شيء في بيتي سوى صمت الليالي

والأماني غائمات في البصر

وهناك في الركن البعيد لفافة

فيها دعاء من أبي

تعويذة من قلب أمي لم يباركها القدر

دعواتها كانت بطول العمر والزمن العنيد المنتصر

أنا ماحزنت على سنين العمر طال العمر عندي .. أم قصر

لكن أحزاني على الوطن الجريح

وصرخة الحلم البريء المنكسر

...

فالماء أغرق غرفتي

وأنا غريب في بلاد الله

أدمنت الشواطيء والمنافي والسفر

كم كنت أبني كل يوم ألف قصر

فوق أوراق الشجر ..

كم كنت أزرع ألف بستان

على وجه القمر ..

كم كنت ألقي فوق موج الريح أجنحتي

وأرحل في أغاريد السحر

منذ انشطرت على جدار الحزن

ضاع القلب مني .. وانشطر ..

ورأيت أشلائي دموعا في عيون الشمس

تسقط بين أحزان النهر

وغدوت أنهاراً من الكلمات

في صمت الليالي .. تنهمر

قد كنت في يوم بريء الوجه

زار الخوف قلبي فانتحر

وحدائقي الخضراء ما عادت تغني

مثلما كانت ...

وصوتي كان في يوم عنيدا وانكسر

****

ولدي من عمري

وذكرى الأمس بعض من صور

فلتنظري صوري فإن الأمس أحيانا

يكون عزاء يوم ... يحتضر

هل تسمحين

بأن ينام على جفونك لحظة

طفل يطارده الخطر..

هل تسمحين

لمن أضاع العمر أسفاراً

بأن يرتاح يوماً ..

بين أحضان الزهر ...

اني لأفزع كلما جاءت

خيول الليل نحوي ..

يحتويني الهم .. يخنقني الضجر

اعتدت أن تعوى كلاب الصيد

في قدمي ... تحاصرني .... وتعبث في عيوني

كلما الجلاد في سفه .. أمر

اني أخاف على ثيابك من ثيابي

كلما أرجوه بعض الأمن ..

.. عطراً ... دندنات من وتر

****

لا تخجلي إن كان عندك بعض أصحاب

وجئت بثوبي العاري ببابك انتظر

لكنه حزن الصقيع ...

ووحشة الغرباء في ليل المطر

فالناس حولي يهرعون

وفي ثيابي نهر ماء

في عيوني بحر دمع

بين أعماقي حجر ..

وأريد صدراً لا يساومني على عمري

ولا يأسى على ماض عبر

فالعري أعرفه

وأعرف أن مثلي

في زمان الرق مطلوب

وأن الحرص لن يجدي

ولن يغني الحذر ...

****

اني سأرحل عندما يأتي قطار قطار الليل

لا تبكي لأجلي....

لا تلومي الحظ إن يوماً غدر

فأنا وحيد في في ليالي البرد

حتى الحزن صادقني زماناً

ثم في سأم .. هجر

إني أحبك ..

رغم أن الحب سلطان عظيم

عاش مطرودا

وكم داسته أقدام البشر

إني أحبك ..

فاتركيني الآن في عينيك أغفو

إن خلف الباب أحزان وعمر ينتحر

كل العصافير الجميلة أعدموها

فوق أغصان الشجر

كل الخفافيش الكئيبة

تملأ الشطئآن ..

تعبث فوق أشلاء النهر

***

لا تحزني ...

إن الزمان الراكع المهزوم لن يبقى

ولن تبقى خفافيش الحفر..

فغداً تصيح الأرض .. فالطوفان آت

والبراكين التي سجنت أراها تنفجر..

والصبح هذا الزائر المنفي من وطني

يطل الآن .. يجري .. ينتشر ..

وغداً أحبك مثلما يوم حلمت ...

بدون خوف ...

أو سجون ...

أو مطر ...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:39 am

وكان حلماً





وتبكين حباً .. مضى عنكِ يوماً وسافر عنكِ لدنيا المحال

لقد كان حلماً .. وهل في الحياةِ سوى الوهم - ياطفلتي- والخيال ؟

وما العمر يا أطهر الناسِ إلا سحابةُ صيفٍ كثيف الظلال

وتبكين حباً .. طواه الخريف وكل الذي بيننا للزوال

فمن قال في العمر شيء يدومُ تذوب الأماني ويبقى السؤال

لماذا أتيت إذا كان حلمي غداً سوف يصبح.. بعض الرمال ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:40 am

وعشقتُ غيري ؟





وأتيتَ تسأل ياحبيبي عن هوايا

هل مايزال يعيش في قلبي ويسكن في الحنايا؟

هل ظل يكبر بين أعماقي ويسري..في دمايا؟

الحبُ ياعمري..تمزقه الخطايا

قد كنتَ يوماً حب عمري قبل ان تهوى..سوايا

***

أيامُك الخضراء ذاب ربيعُها

وتساقطت أزهاره في خاطري..

يامن غرسَت الحب بين جوانحي ..

وملكت قلبي واحتويت مشاعري

للملمت بالنسيان جرحي ..بعدما

ضيعت أيامي بحلم عابر..

*****

لو كنت تسمع صوت حبك في دمي

قد كان مثل النبض في أعماقي

كم غارت الخفقاتُ من همساته..

كم عانقته مع المنى أشواقي

***

قلبي تعلم كيف يجفو ..من جفاني

وسلكت درب البعد ..والنسيانِ

قد كان حبك في فؤادي روضة

ملأت حياتي بهجة ..وأغاني

وأتى الخريف فمات كل رحيقها

وغداالربيع..ممزقَ الأغصان

***

مازال في قلبي رحيقُ لقائنا

من ذاق طعمَ الحب..لا ينساه..

ماعاد يحملني حنيني للهوى

لكنني أحيا..على ذكراهُ

قلبي يعود إلي الطريق ولا يرى

في العمر شيئاً..غيرطيف صبانا

أيام كان الدربُ مثل قلوبنا..

نمضى عليه..فلا يملُ خطانا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:41 am

بالرغم منّا .. قد نضيع




( 1 )

قد قال لي يوماً أبي

إن جئت يا ولدي المدينة كالغريب

وغدوت تلعق من ثراها البؤس

في الليل الكئيب

قد تشتهي فيها الصديق أو الحبيب

إن صرت يا ولدي غريباً في الزحام

أو صارت الدنيا امتهاناً .. في امتهان

أو جئت تطلب عزة الإنسان في دنيا الهوان

إن ضاقت الدنيا عليك

فخذ همومك في يديك

واذهب إلى قبر الحسين

وهناك صلي ركعتين

(2)

كانت حياتي مثل كل العاشقين

والعمر أشواق يداعبها الحنين

كانت هموم أبي تذوب .. بركعتين

كل الذي يبغيه في الدنيا صلاة في الحسين

أو دعوة لله أن يرضى عليه

لكي يرى .. جد الحسين

قد كنت مثل أبي أصلي في المساء

وأظلُ أقرأ في كتاب الله ألتمس الرجاء

أو أقرأ الكتب القديمة

أشواق ليلى أو رياضَ .. أبي العلاء

(3)

وأتيتُ يوماً للمدينة كالغريب

ورنينُ صوت أبي يهز مسامعي

وسط الضباب وفي الزحامِ

يهزني في مضجعي

ومدينتي الحيرى ضبابٌ في ضباب

أحشاؤها حُبلى بطفلٍ

غير معروف الهوية

أحزانها كرمادِ أنثى

ربما كانت ضحية

أنفاسُها كالقيدِ يعصف بالسجين

طرقاتُها .. سوداء كالليل الحزين

أشجارها صفراء والدم في شوارعها .. يسيل

كم من دماء الناس

ينـزف دون جرح .. أو طبيب

لا شيء فيك مدينتي غير الزحام

أحياؤنا .. سكنوا المقابر

قبلَ أن يأتي الرحيل

هربوا إلى الموتى أرادوا الصمت .. في دنيا الكلام

ما أثقل الدنيا ...

وكل الناس تحيا .. بالكلام

(4)

وهناك في درب المدينةِ ضاع مني .. كل شيء

أضواؤها .. الصفراء كالشبح .. المخيف

جثث من الأحياء نامت فوق أشلاء .. الرصيف

ماتوا يريدون الرغيف

شيخٌ ( عجوز ) يختفي خلف الضباب

ويدغدغ المسكينُ شيئاً .. من كلام

قد كان لي مجدٌ وأيامٌ .. عظام

قد كان لي عقل يفجر

في صخور الأرض أنهار الضياء

لم يبق في الدنيا حياء

قد قلتُ ما عندي فقالوا أنني

المجنونُ .. بين العقلاء

قالوا بأني قد عصيتُ الأنبياء

(5)

دربُ المدينة صارخُ الألوانِ

فهنا يمين .. أو يسارٌ قاني

والكل يجلس فوق جسمِ جريمةٍ

هي نزعة الأخلاقِ .. في الإنسانِ

أبتاه .. أيامي هنا تمضي

مع الحزن العميق

وأعيشُ وحدي ..

قد فقدتُ القلبَ والنبضَ .. الرقيق

دربُ المدينة يا أبي دربٌ عتيق

تتربع الأحزانُ في أرجائه

ويموت فيه الحب .. والأمل الغريق

(6)

ماذا ستفعل يا أبي

إن جئتَ يوماً دربنا

أترى ستحيا مثلنا ؟؟

ستموت يا أبتاه حزناً .. بيننا

وستسمع الأصواتَ تصرخُ .. يا أبي : يا ليتنا ..يا ليتنا .. يا ليتنا

وغدوتُ بين الدربِ ألتمسُ الهروب

أين المفر؟

والعمرُ يسرع للغروب

(7)

أبتاهُ .. لا تحزن

فقد مضت السنين

ولم أصلِّ .. في الحسين

لو كنتَ يا أبتاهُ مثلي

لعرفتَ كيف يضيع منا كلُ شيء

بالرغم منا .. قد نضيع

بالرغم منا .. قد نضيع

من يمنح الغرباءَ دفئاً في الصقيع؟

من يجعل الغصنَ العقيمَ

يجيء يوماً .. بالربيع ؟

من ينقذ الإنسان من هذا .. القطيع ؟

(Cool

أبتاهُ

بالأمس عدتُ إلى الحسين

صليتُ فيه الركعتين

بقيت همومي مثلما كانت

صارت همومي في المدينةِ

لا تذوب بركعتين


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:42 am

طبعا بغض النظر عن الخرفات اللي فيها والحسين وكدا
مممممممم
بس كاحساس ملموسة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وكنت طفلة
عسكري
avatar

انثى
عدد الرسائل : 140
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 10/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 1:43 am

و تحترق الشموع





أترى ستجمعنا الليالي كي نعود.. و نفترق؟

أترى تضيء لنا الشموع و من ضياها.. نحترق؟

أخشى على الأمل الصغير بان يموت.. و يختنق

اليوم سرنا ننسج الأحلاما

و غدا سيتركنا الزمان حطاما

و أعود بعدك للطريق لعلني أجد العزاء..

و أظل أجمع من خيوط الفجر

أحلام المساء

و أعود أذكر كيف كنا نلتقي

و الدرب يرقص كالصباح المشرق

و العمر يمضي في هدوء الزئبق

شيء إليك يشدني

لم أدر ما هو.. منتهاه؟

يوما أراه نهايتي

يوما أرى فيه الحياة

آه من الجرح الذي

يوما ستؤلمني.. يداه

آه من الأمل الذي

ما زلت أحيا في صداه

و غدا سيبلغ منتهاه

* * *

الزهر يذبل في العيون

و العمر يا دنياي تأكله.. السنون

و غدا على نفس الطريق سنفترق

و دموعنا الحيرى تثور.. و تختنق

فشموعنا يوما أضاءت دربنا

و غدا مع الأشواق فيها نحترق

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عطر الجنه
vip
vip
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 2488
العمل/الترفيه : ظابط بالقوات المسلحه المصريه
المزاج : الحمد لله
الجنسية : مصري
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 13/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الكبير فاروق جويدة   الأربعاء 12 مايو 2010, 2:07 am

وكنت طفلة كتب:
طبعا بغض النظر عن الخرفات اللي فيها والحسين وكدا
مممممممم
بس كاحساس ملموسة جدا


احيكى على هذا التعليق الطيب لانه لا تجوز الصلاة فى اى مسجد فيه قبر او مقام الا اذا فصل القبر او المقام عن المسجد طريق يمر فيه الناس بشكل يومى بالمعنى بتاعنا (شارع ) وان لا يكون القبر او المقام جزء من المسجد
لكن سيطر على الشاعر حبه للحسين وما الى ذلك ونحن نحب الحسين ولكن لا نرضى بما يفعل عند قبره ان كان صحيحا ان هذا قبره فالناس تسيطر عليهم عاطفة حب للحسين وال البيت ولكن نرفض المغالاة فيها

يعنى انا اتذكر يوما كنت عند مقامه فرأيت النساء والرجال يتمسحون بقبره ويطلبون منه الشفاء وما الى ذلك وانا كنت عندها طفلا لا ابالى بما يفعلون بل انكره كليا والعجيب انهم من جميع الجنسيات فتوجه احد من كان معى الى امرأه واخبرها ان ما تفعله هذا حرام ايه اللى حصل عينك ما تشوف الا النور الجامع كله سمع بصوتها
وهو يقولها خلاص انا غلطان ومفيش فايده هههههههههه كل ما افتكر الموقف ده اضحك


على العموم انا بحيي حضرتك على اختياراتك الرائعه

تقبلى مرورى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر الكبير فاروق جويدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
$$hisham abd elaziz$$ :: قسم الشعر والخواطر :: روائع الشعر والخواطر-
انتقل الى: